الاثنين، 6 يوليو، 2015

كيف نعود اطفالنا تحمل المسؤلية

لا تخافوا من تعويد الطفل على تحمل المسؤلية فى سن مبكرة ... ف يجب أن يشعر الأطفال أثناء نموهم أنهم موضع ثقة وأنهم مسؤولون عن  شئ ما قد يكون :
1.  حجرتهم
2.  لعبهم
3.  تنسيق دولابهم
4.  انفسهم فى بعض الأحيان .


كيف  نعود اطفالنا تحمل المسؤلية :
-        على الأهل أن يمنحوا الطفل بعض الحرية فى اتخاذ بعض القرارات .. فهذا امر مهم و أساسي لبناء ثقة طفلكم الاجتماعية والعاطفية.
-        على الأهل أن يسمحوا للطفل بالخروج وحده ولكن شيئاً فشيئاً
-        على الأهل ألا ينقلوا أبداً مخاوفهم الشخصية لأطفالهم حتى لا يخافوا من الخروج من البيت.
-        يجب على الأطفال أن يأخذوا بجدية بعض الاشياء كخطر الطرقات والتعامل مع الغرباء


مسؤليات يتحملها الطفل في عمر الأربع أو الخمس سنوات :
-        يبلِّغ رسالة إلى أحد الجيران.
-        تدريب الطفل على استخدام الهاتف وكيف يطلب المساعدة السريعة من احد الأقارب

مسؤليات يتحملها الطفل في عمر الست أو السبع سنوات :
-علِّم الأطفال أن يذهبوا إلى متجر غير بعيد لشراء بعض الأشياء خفيفة الحمل... على ان يكون القيام بهذا الامر  بشكل تدريجى ... في البدء خذ الطفل إلى المتجر ودعه يشترى بنفسه. قبل أن تنتقل إلى الخطوة التالية نبه صاحب المتجر إلى أنك سترسل الطفل بمفرده في المرة التالية، وليشارك صاحب المتجر في الثناء على الطفل. بعد ذلك أرسل الطفل إلى المتجر بينما تنتظره أنت في السيارة أو في مكان ما خارج المتجر. تأكد دائماً أنك تراقب رحلته وأنه غير بعيد عن ناظريك.

مسؤليات يتحملها الطفل في عمر السبع أو الثماني سنوات :
-        يجب أن يتعلم الأطفال كيف يقرأون الساعة و يعرفوا مواعيد النوم و الاستيقاظ و الذهاب الى المدرسة و العودة
-        يتعلموا الالتزام بالمواعيد كي يكونوا مستقلين، لكن من دون أن ينسوا أن أهلهم مازالوا هم أصحاب القرار

-        السماح لهم أن يركبوا دراجاتهم خارج المنزل.

مسؤليات يتحملها الطفل في عمر التاسع او العاشر من سنوات :
-        يتسطيع الأطفال في هذه السن أن يقدروا سرعة السيارات والمسافة التي تفصلها عنهم، ويمكن أن يسمح لهم باجتياز طريق  جانبى به سيارات.
-         يمكن أن يسمح لهم أيضاً بالذهاب إلى الحديقة القريبة مع أصدقائهم. .. و يراعوا المسافة بينهم و بين الأراجيح المتحركة حتى لا تصدمهم
-        فى هذا السن  الأطفال  يكونوا واعون لخطر التحدث إلى الأشخاص الذين لا يعرفونهم
-        يمكن الوثوق بهم كي يقودوا دراجاتهم بمفردهم حول البيت

و لكم تحياتى

مامى لأول مرة