الأربعاء، 8 يناير 2014

كيف تتخلص من سلوك طفلك العنيف

كيف تتخلص من سلوك طفلك العنيف : 
 اولا لازم البيت يكون بيت هادى ... يعنى لا صوت التلفزيون عالى ، و لا صوت الراديو و لا طبعا صوت الأهل فى كلامهم ... و طبيعى ان الأب و الأم ما يتخانقوش مع بعض
كيف تتخلص من سلوك طفلك العنيف - مامى لأول مرة - mamy1st

اولى خطوات القضاء على عنف الأطفال هو :
-        الحد مِن المشاجرات العائليَّة
-        اعتماد الحَزْمِ لضبطِ السُّلوك لكن باسلوب هادئ و بسيط ... عدم التساهل مطلوب لكن في نفس الوقت عدم استخدامِ القوَّة
-        البعد عن العقاب البدني لوقفِ السلوك العدواني، بل يجب أن يَحلَّ أسلوبُ الحوار أو المفاوضات بدلاً مِنه
 و اليكم الخطة السحرية للقضاء على العدوانية عند الأطفال :




1-لازم نكون فاكرين دايما ان الأطفال يتَّخذوا من الكِبار قُدوةً لهم في تعلُّم السُّلوك الهادئ وضبْط الغضب، وذلك عندما يرى الطفلُ والدتَه تتحدَّث إليه بصوت منخفض، وتلتزم الهدوءَ في تعاملها معه، ولا تعتمد أسلوبَ العنف أو الصراخ والتوبيخ ... فهو يقلدها و بذلك نكون قد باعدنا بينه و  بين العدوانية

2- السيطرة على الغضب والمواقِف المحبطة:
مساعدةُ الطِّفل في تعلُّم السيطرة على مواقفِ الغضب من حيثُ التعوُّدُ على كيفية ضبطِ النفس، والسيطرة على غضبه، وألاَّ يثورَ لأتْفَهِ الأمور.

3- تعزيز السللعة الحوار و المنطق عند الطفل:
كلما رأيتوا طفلكم عصبى أو يبكى نوجهه بهدوء و نحن نقبله و نربت على كتفه بان  أسلوب الحوارِ والنِّقاش هو الطريق السليم في حلِّ المشكلات والصِّراعات، بدلاً من الصُّراخ والعُنف.

4- عدم استخدام العقاب المؤلم مع الطفل العدواني:
يجب على الأهل البعد عن الضَّرْب والقسوة فى توجيه الطفل ، وإذا أرادتْ عقابَه ما عليها إلاَّ أن تستخدم أسلوبَ الحِرمانِ المؤقَّتِ عن ممارسة نشاط محبَّب للطفل، مثل مشاهدة التليفزيون، أو إحدى الألعاب و الانفصال عن باقى العائلة بالجلوس مفرده لوقت محدد .

5- تجاهل السلوك السلبي:
على الأمِّ أن تتجاهلَ التصرُّفات العدوانية، وعدم الاكتراث بها، وخاصَّة إذا كان هذا التصرُّف متعمَّدًا من الطِّفل لمحاولة جَذْب الانتباه.

6- توفير الوقت الكافي للطفل لممارسة اللعب:
لازم نعرف ان الضغط الزائد على الأطفال يحولهم إلى اطفال عدوانية ... عشان كدة لازم نسبلهم وقت كافى للعب و ممارسة الأنشطة الرياضيَّة وخاصَّة في الهواء الطَّلْق، وفي الحدائق العامَّة وعلى الشواطئ، وممارسة اللَّعِب على الرِّمال والماء.

7- تعاون الأسرة في مراقبة سلوك الطفل:
يجبُ على الوالدَين معرفةُ المواقف والظروف التي يظهر فيها السلوكُ العدواني، وذلك حتى تستطيعَوا التغلب على تلك الظروف و هذا السلوك، وتتمكَّن من معالجتِه، وتُساعد في تدريب الطِّفل على اكتساب التصرُّف الحسن، وتوجيه الطِّفل إلى ممارسة السلوكيات الإيجابيَّة.
و لكم تحياتى

مامى لأول مرة