الأربعاء، 22 يوليو 2015

انقذوا اطفالكم من التحرش

نحن نعتذر بشدة لأننا نطالبكم بقدر اكبر من الحذر
لكن فى مجتمعات تفتقر الى التدين و الضمير
فى مجتمعات لا توظف فيها طاقات الشباب
فى مجتمعات ينتشر فيها  لفساد
يجب ان تكون أعيننا مفتوحة حرصا على براءة اطفالنا و مستقبلهم
فالكثير من الشباب الذين يعانون من اللواط - الشذوذ الجنسى -كانوا طبيعيين لكن  تحرش البلغين بهم رسخ فى داخلهم معتقد ان الشذوذ هو الأصل و تاهوا عن الطريق المستقيم





و لكم تحياتى
مامى لأول مرة