الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

ادوية للاطفال يجب ان تكون فى المنزل

أدوية الأطفال الواجب وجودها فى صيدلية المنزل :

كان زمان يوجد فى كل منزل صيدلية صغيرة بيها أهم ادوات الإسعافا الأولية – و كانت غلبا الصيدلية هذه تكون فى حجرة الوالدين لأن الأب و الأم يشتروها قبل ميلاد الأطفال ليضعوا فيها أدوات الإسعافات الأولية الخاصة بهم ، و مع ميلاد الصغير يستمر وضع الأدوية فى صيدلية الوالدان

لكن فى بعض المنال عندم يكون هناك مربية خاصة بالأطفال – فكثيرا ما تخشى الأم و يخشى الأب اختلاط الأدوية على المربية لذلك يحرصون على وجود صيدلية ثانية فى حجرة الأطفال
 
أدوية الأطفال الوجب وجودها فى صيدلية المنزل - مامى لأول مرة
لكن الآن مع اندثار وجود الصيدلية فى البيت اصبحت الأدوية منتشرة فى كل ركن جزء فى الكومود جزء فى المطبخ – جزء فى الثلاجة و جزء فى الحمام .. و لما نحب ندور على دواء تبدأ رحلة اللف و الدوران و البحث مع السرطة

عشان كدة ارجوكم توفير مكان مخصص لأدوية و خاصة ادوية الأطفال و الأدوية التى تحتاج درجات حرارة منخفضة توضع فى باب الثلاجة حفاظا على المادة الفعالة فيها

كمان ان بعض الأدوية يجب التخلص منها بعد فتحها و خاصة ادوية الشرب للأطفال

فوائد وجود صيدلية بالمنزل بها أدوية للاطفال :


يقع الأطفال فريسة سهلة للأمراض بسبب ضعف جهازهم المناعي ... لذلك يجب ان توجد صيدلية بالمنزل بها الأدوية التى تنشط جهاو المناعة و تدعمه ،  كما يوصي بالاحتفاظ ببعض الأدوية في الصيدلية المنزلية لعلاج المتاعب الشائعة لدى الأطفال والتي لا تستلزم استشارة الطبيب.

الأدوية التى يجب وجودها فى المنزل :
-        خافض للحرارة  شراب أو لبوس و يفضل الإثنين – كما يراعى فى وجودهما سن الطفل
-        فيتامين سى تعطى للطفل مع اول عطسة
-        اعشاب مضادة للبلغم و السعال
-        عشب البابونج لعلاج الامساك
-        ادوية مضادة للاسهال
-        مطهر معوى
-        أقراص الفحم لتجنب الأطفال الانتفاخ ، واليانسون والكراوية يعالج الانتفاخات
-        كما ينبغي أن تشتمل الصيدلية المنزلية على بخاخ أنف يحتوي على ملح البحر للحد من الزكام، و مساعدة الطفل على التنفس فى حال انسداد انفه بسبب البرد
-        شراب مُذيب للمخاط لعلاج السعال
-        مرهم يحتوي على زيوت طيّارة.
-        مرهم للجروح لعلاج الجروح التي تصيب مقعدة الرضيع أو ركبة الطفل الصغير.
ويحذر الأطباء من استعمال المراهم المحتوية على المنثول أو الكافور؛ حيث قد تصيب الأطفال بتشنجات أو بضيق في التنفس. كما لا يجوز إعطاء الأدوية المحتوية على حمض الأسيتيل ساليسيليك (مثل الأسبرين) للأطفال اقل من سن 16 سنة؛ حيث قد يصيبهم بما يعرف بـ «متلازمة راي» المميتة

و لكم تحياتى
مامى لأول مرة