الثلاثاء، 12 أغسطس، 2014

مش كل المخاطر ضارة بالطفل - شوفوا فوايدها

من أكبر الكوارث اللى الأهل بيعرضوا ليها ولادهم انهم بيقوموا بحمايتهم بشكل متطرف و بيخافوا عليهم من الهوا ، و ما بيسبوش مساحة للطفل انه يخوض أى تجربة بنفسه و لا يتولد جواه أى رد فعل لأى حدث بيمر بيه

و هذه كارثة في مجتمعنا المعاصر الذي نخاف فيه على أولادنا من كل شيء... لذلك قررنا ان نكلمكم عن بعض المخاطر المفيدة لنمو شخصية الطفل .. سوف نكلمكم عن المخاطر التى تحصن الطفل على المدى البعيدة

فوائد المخاطر المدروسة التى يجب ان نترك الطفل يتعرض لها:


- تبني القوة النفسية للطفل
- تجعل الصغير أكثر صلابة في مواجهة صعاب الحياة في المستقبل.
- يتولد لديه شعور بالريادة و القيادة عندما يوافق أصحابه أو أهله على ما يريده أو ما يفكّر به، أو يرضوا باتقراحاته.
- انها تعلم الأطفال المعنى الحقيقى للحرية ...علّموا أولادكم أن يخاطروا بقول ما يريدون قوله واقتراح ما يريدون اقتراحه والتعبير عن آرائهم بصراحة حتى لو واجههم الآخرون بالرفض.
- يعلم اطفالكم كيف يواجهون الرفض في حياتهم اليومية ؛ سواء في البيت أو في المدرسة او فى النادى او فى اى مجتمع يدخلونه
- يمنح الطفل فرصة ليؤكّد لنفسه أنه يستطيع التعامل مع الأخرين.
- يعلم الطفل كيف يواجه الفشل و يتعامل معاه و يحوله إلى نجاح
مش كل المخاطر ضارة بالطفل - شوفوا فوايدها - مامى لأول مرة - mamy1st

لا تخفوا على أطفالكم من خوض بعد المخاطر المدروسة ، ف الأطفال يفضّلون أن تتمّ تلبية كل طلباتهم والموافقة على كل اقتراحاتهم و أفكارهم  لذلك هم دائما يسعونللنجاح وتحقيق الإنجازات والتفوّق.... لذلك من الممكن جداً أن يتراجعوا أمام أي تصرف أو تفكير أو رأي فيه شيء من المخاطرة لأنه قد يسبب لهم الفشل أو الرفض.

شجّعوا أطفالكم  على الكسر الروتين و عمل شئ جديد غير مالوف ... علموا أطفالكم إن الفشل أمر لا مفر منه في بعض الأحيان لذلك ينبغي ألا يخشوا المخاطرة كثيراً بحيث يكفّون حتى عن المحاولة.

ملاحظة : 
الرفض يعلّم أولادكم أن يتعاملوا مع الفكر الآخر والرأي الآخر كما يعلّمهم مهارة إيجاد طرق جديدة و للمفاوضة للحصول على نتيجة ترضي كل الأطراف.. و هنا تكمن  الخطورة فالرفض يقوى شخصية الطفل لكن كلمة " لا " يعلمهم العند ... لذلك  حذار من قول كلمة "لا" للطفل من دون داعٍ حتى لا يتحوّل الدرس القيّم إلى كابوس بالنسبة 
لهم... نحن نريد تمرين عضلات أطفالنا العاطفية والفكرية لا أن نرهقهم

و لكم تحياتى
مامى لأول مرة